فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
نام کتاب : تهذيب الأسماء واللغات نویسنده : النووي    جلد : 1  صفحه : 127
من رواية أنس، لكن لم يذكر أنه فى حجة الوداع، وهو مذكور فى غيرهما.
70 - أنس بن عياض [1] :
تكرر فى المختصر. هو أبو ضمرة أنس بن عياض بن ضمرة الليثى المدنى، سمع ربيعة، وأبا حازم، وصالح بن كيسان، وشريكًا، وآخرين من التابعين. روى عنه بقية بن الوليد، والشافعى، وأحمد بن حنبل، وابن المدينى، والقعنبى، وقتيبة، والحميدى، وآخرون من الأئمة. واتفقوا على تعديله. وروى له البخارى، ومسلم. ولد سنة أربع ومائة، وتوفى سنة ثمانين ومائة، وقيل: سنة مائتين.
71 - أنس بن مالك [2] :
تكرر فى هذه الكتب. هو أبو حمزة أنس بن مالك بن النضر بن ضمضم، بفتح الضادين المعجمتين، ابن زيد بن حرام، بالراء، ابن جندب، بضم الدال وفتحها، ابن عامر بن غنم، بفتح الغين المعجمة وإسكان النون، ابن عدى بن النجار بن ثعلبة بن عمرو بن الخزرج بن حارثة الأنصارى الخزرجى النجارى النضرى. خادم رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، كان يتسمى بذلك ويفتخر به، وحق له ذلك. كناه رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أبا حمزة ببقلة كان يحبها. وأمه أم سليم، وسأوضح أحوالها فى ترجمتها إن شاء الله تعالى.
خدم أنس النبى - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - عشر سنين، وهى مدة إقامته بالمدينة - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، ثبت ذلك فى الصحيح. وحمل عنه حديثًا كثيرًا، فروى ألفى حديث ومائتين وستة وثمانين حديثًا، اتفق البخارى ومسلم منها على مائة وثمانية وستين، وانفرد البخارى بثلاثة وثمانين، ومسلم أحد وسبعين. وكان أكثر الصحابة أولادًا لدعاء رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -.
روينا فى صحيح البخارى ومسلم، عن أنس، رضى الله عنه، قال: دخل النبى - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - على أم سليم، يعنى أمه، فأتته بتمر وسمن، فقال: "أعيدوا سمنكم فى سقائه، وتمركم فى وعائه"، ثم قام إلى ناحية البيت، فصلى غير المكتوبة، فدعا لأم سليم وأهل بيتها، فقالت: يا سول الله، إن لى حويجة، قال: "ما هى؟ "، قالت: خادمك أنس، فما ترك خير آخرة ولا دنيا إلا دعا به: "اللهم ارزقه مالاً وولدًا، وبارك له"، قال: فإنى لمن أكثر الأنصار مالاً. وحدثتنى بنتى أمينة أنه دفن لصلبى إلى مقدم الحجاج البصرة بضع وعشرون ومائة، هذا لفظ البخارى.
واتفق العلماء على مجاوزة عمره مائة سنة، والصحيح الذى عليه الجمهور أنه توفى سنة ثلاث وتسعين،

[1] انظر: طبقات ابن سعد (5/436) ، وتاريخ ابن معين (2/43) ، والتاريخ الكبير (2/33) ، والجرح والتعديل (2/289) ، والثقات لابن حبان (6/76) ، وتهذيب الكمال (3/349 - 353) ، وتهذيب التهذيب (1/375، 376) ، وتقريب التهذيب (1/84) ..
[2] انظر: سير أعلام النبلاء (3/395 - 406) برقم (62) ، وطبقات ابن سعد (7/17 - 26) ، والثقات لابن حبان (3/4) ، وتاريخ ابن معين (2/43 - 45) ، وتهذيب تاريخ دمشق (3/142 - 153) ، وأسد الغابة (1/127 - 129) ، والتاريخ الكبير (2/27، 28) ، وتذكرة الحفاظ (1/42) ، والمعرفة والتاريخ (1/506 - 508) ، ونهاية الأرب (21/319) ، والاستيعاب (1/108) ، والبداية والنهاية (9/88 - 92) ، وفوات الوفيات (2/29، 3/133، 134) ، والوافى بالوفيات (9/411 - 46) ، وتاريخ اليعقوبى (2/272) ، وغاية النهاية (1/172) ، وتهذيب التهذيب (1/376 - 379) ، والبيان والتبيين والنجوم الزاهرة (1/224) ، (1/308) ، وتقريب التهذيب (1/84) ، والجرح والتعديل (2/286) ، ومرآة الجنان (1/182) .
نام کتاب : تهذيب الأسماء واللغات نویسنده : النووي    جلد : 1  صفحه : 127
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست