فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
نام کتاب : الأعلام للزركلي نویسنده : خير الدين الزركلي    جلد : 4  صفحه : 278
أبو الفرج الأَصْبَهاني
(284 - 356 هـ = 897 - 967 م)
علي بن الحسين بن محمد بن أحمد بن الهيثم المرواني الأموي القرشي، أبو الفرج الأصبهاني: من أئمة الأدب، الأعلام في معرفة التاريخ والأنساب والسير والآثار واللغة والمغازي.
ولد في أصبهان، ونشأ وتوفي ببغداد. وقال الذهبي: " والعجب أنه أموي شيعي ". وكان يبعث بتصانيفه سرا إلى صاحب الأندلس الأموي فيأتيه إنعامه. من كتبه " الأغاني - ط " واحد وعشرون جزءا، لم يعمل في بابه مثله، جمعه في خمسين سنة، و " مقاتل الطالبيين - ط " و " نسب بني عبد شمس " و " القيان " و " الإماء الشواعر " و " أيام العرب " ذكر فيه 1700 يوم، و " التعديل والإنصاف " في مآثر العرب ومثالبها، و " جمهرة النسب " و " الديارات " و " مجرد الأغاني " و " الحانات " و " الخمارون والخمارات " و " آداب الغرباء ". ولمحمد أحمد خلف الله، كتاب " صاحب الأغاني - ط " ولشفيق جبري بدمشق " دراسة الأغاني - ط " و " أبو الفرج الأصبهاني - ط " [1] .

المَغْرِبي
(000 - 400 هـ = [000] - 1010 م)
علي بن الحسين المغربي الكاتب، أبو الحسن:

[1] وفيات الأعيان [1]: 334 ويتيمة الدهر [2]: 278 ومفتاح السعادة [1]: 184 وتاريخ بغداد 11: 398 وإرشاد الأريب 5: 149 - 168 وسير النبلاء - خ. الطبقة العشرون، وفيه: " كان وسخا زريّا، خلط قبل موته، وكانوا يتقون هجاءه ". وميزان الاعتدال [2]: 223 ولسان الميزان 4: 221 وجمهرة الأنساب 98 وإنباه الرواة [2]: 251 و , Brock I: 152 S I: 225. وله ترجمة واسعة في مفتتح الجزء الأول من الأغاني، طبعة دار الكتب. ومثلها في مفتتح مقاتل الطالبيين، طبعة البابي. وفي مجلة الألواح - بيروت - العدد 8 من السنة الأولى، بحث يرجح أن وفاته كانت بعد سنة 362 هـ وكتب لي السيد أحمد عبيد، من دمشق، أنه وقعت له سبع ورقات مخطوطة، من أول كتاب " الخمارين والخمارات " ل أبي الفرج. قلت: وانتقلت بالشراء إلى مكتبة حسن حسني عبد الوهاب، بتونس.
من وجوه الدولة الحاكمية الفاطمية الدَّوْلَة عليّ بن حمدان وخواصه. واستوزره سعد الدولة (ابن سيف الدولة) ثم وقعت بينهما وحشة، فرحل المغربي من حلب الى مصر، واتصل بخدمة الدولة الفاطمية (سنة 381 هـ فولي نظر الشام وتدبير الرجال والأموال سنة 383 وصار من جلساء الحاكم الفاطمي، ثم تغير عليه الحاكم فقتله [1] .
ابن هِنْدو
(000 - 420 هـ = [000] - 1029 م)
علي بن الحسين بن محمد بن هندو، أبو الفرج: من المتميزين في علوم الحكمة والأدب، وله شعر. نشأ بنيسابور. وكان من كتّاب الإنشاء في ديوان عضد الدولة. ولبس الدرّاعة على رسم الكتّاب في ذلك العصر. وتوفي بجرجان. له كتب، منها " الكلم الروحانية من الحكم اليونانية - ط " و " أنموذج الحكمة " و " الرسالة المشرقية " و " مفتاح الطب - خ " في طهران، و " المقالة المشوقة " في المدخل الى علم الفلك [2] .
ابن الفَلَكي
(000 - 427 هـ = [000] - 1036 م)
علي بن الحسين بن أحمد بن الحسن الفلكي، الهمذاني، أبو الفضل: من حفاظ الحديث. قام برحلة واسعة.

[1] الإشارة إلى من نال الوزارة 47 وزبدة الحلب [1]: 188
[2] فوات الوفيات [2]: 45 وكشف الظنون 1762 وتتمة اليتيمة [1]: 134 وحكماء الإسلام 94 وأشار الباخرزي في " دمية القصر " إلى أنه ظفر بديوان شعر ل أبي الفرج ابن هندو.
قلت: وفي اليتيمة 3: 212 ترجمة لشاعر اسمه " الحسين بن محمد بن هندو " وكنيته " أبو الفرج " كصاحب الترجمة، نعته الثعالبي بأنه من أصحاب الصاحب ابن عباد وممن تخرجوا بمجاورته وصحبته، ثم روى له شعرا قرأت بعضه في فوات الوفيات منسوبا إلى " علي بن الحسين " المترجم له هنا، فلعل هذا ابن ذاك، والشعر للأب والكتابة والحكمة للابن. وانظر مجلة معهد المخطوطات 6: 75.
وصنف كتبا، منها " منتهى الكمال في معرفة الرجال " ألف جزء. وتوفي بنيسابور [1] .
ابن مُكْرَم
(000 - 428 هـ = 000 - 1037 م)
علي بن الحسين بن مكرم، أبو القاسم، ناصر الدين، مؤيد الدولة ابن ناصر الدولة: من ملوك عُمان. كان جوادا مدحه مهيار الديلميّ [2] .
الشَّرِيف المُرْتَضَى
(355 - 436 هـ = 966 - 1044 م)
علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم، أبو القاسم، من أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب: نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر. يقول بالاعتزال. مولده ووفاته ببغداد. له تصانيف كثيرة، منها " الغرر والدرر - ط " يعرف بأمالي المرتضى، و " الشهاب في الشيب والشباب - ط " و " الشافي في الإمامة - ط " و " تنزيه الأنبياء - ط " و " الانتصار - ط " فقه، و " المسائل الناصرية - ط " فقه، و " تفسير القصيدة المذهبة - ط " شرح قصيدة للسيد الحميري، و " إنقاذ البشر من الجبر والقدر - ط " و " الرسائل - ط " و " طيف الخيال - ط " مقدمة في الأصول الاعتقادية - ط " ورقتان، و " أوصاف البروق " و " ديوان شعر - ط " يقال: إن فيه عشرين ألف بيت. كثير من مترجميه يرون أنه هو جامع " نهج البلاغة - ط " لا أخوه الشريف الرضي، قال الذهبي: وهو - أي المرتضى - المتهم بوضع كتاب نهج البلاغة، ومن طالعة جزم بأنه

[1] الرسالة المستطرفة 90 والتبيان - خ. وفيه: الفلكي، لقب جده أحمد.
[2] ابن خَلْدون 4: 93 وديوان مهيار 1: 35 و 221 و 320 ثم 4: 158.
نام کتاب : الأعلام للزركلي نویسنده : خير الدين الزركلي    جلد : 4  صفحه : 278
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست